أخر المواضيع

المرجو الحذر من هذا المرض الذي انتشر مؤخرا




مرض الزهري يعرّف بأنه عبارة عن عدوى بكتيرية،  تنتقل غالبا من خلال الاتصالات الجنسية، وعادة ما يظهر المرض على شكل قرح غير مؤلمة في المناطق الحساسة أو المستقيم أو الفم، وينتقل هذا المرض من شخص لآخر عن طريق اتصال الجلد أو الغشاء المخاطي مع هذه القرح.

 وبعد حدوث العدوى الأولية، يمكن أن تظل بكتيريا الزهري خامدة في الجسد لعقود قبل أن تنشط مرة أخرى، لهذا يفضل أن  يعالج المرض في بدايته.
بحيث يكون العلاج بسيطا عبارة عن استخدام حقنة واحدة من البنسلين، وفي حالة لم يتم علاج مرض الزهري هنا يمكن وقوع مضاعفات خطيرة و منها حدوث تلف شديد في القلب أو المخ، أو بعض الأعراض الأخرى، أو قد يصبح أحد الأمراض المهددة لحياة الشخص، كما أنه قد ينتقل من الأم إلى جنينها.

أعراض مرض الزهري :

يتطور مرض الزهري عبر مراحل، وتختلف أعراضه في كل مرحلة، ولكن قد يحدث انقلاب للمراحل، وقد تحدث الأعراض بترتيب مختلف حسب الحالة.
ويمكن أن تكون مصتب بمرض الزهري دون ان تلاحظ أي من الأعراض لمدة طويلة قد تصل إلى سنوات.

مرض الزهري الأولي: 

أول علامات مرض الزهري هو ظهور قرحة صغيرة في المكان الذي دخلت منه البكتيريا إلى الجسم، حيث يعاني أغلب المصابين بمرض الزهري من وجود قرحة واحدة فقط، ولكن قد يعاني البعض من وجود العديد من القرح، وعادة ما تظهر القرحة بعد التعرض للمرض بفترة تقارب الثلاثة أسابيع. ولا يلاحظها أغلب المصابين بالمرض لأنها لا تسبب أي ألم و تظهر في أماكن خفية مثل المهبل أو المستقيم، وستختفي القرحة من تلقاء نفسها خلال ثلاثة إلى ستة أسابيع.

مرض الزهري الثانوي :

خلال عدة أسابيع قليلة من شفاء القرحة الأصلية، ربما يظهر طفح جلدي في منطقة الجذع، ومن ثم سيغطي الطفح الجلدي جسدك بأكمله حتى راحة اليد وباطن القدم، ولا يُسبب الطفح الجلدي الشعور بالحكة عادة، وربما يكون الطفح الجلدي مصحوباً بالقروح التي تشبه الثآليل داخل الفم أو في المناطق الحساسة. وقد يُصاب البعض بتساقط الشعر، وألم العضلات، والحمى، وقرحة الحلق، وتورم العقد الليمفاوية. ويمكن أن تختفي الأعراض خلال عدة أسابيع قليلة أو تعود وتذهب لمدة قد تستمر لعام كامل.

مرض الزهري المتأخر:

قد تصاب نسبة تتراوح ما بين 15:30 % من الأشخاص المصابين بمرض الزهري، والذين لم يتم علاجهم في مرحلة أولية أو ثانوية، و في هذه المرحلة المتقدمة يمكن للمرض أن يدمر المخ والأعصاب، والعينين، والقلب، والأوعية الدموية، والكبد، والعظام، والمفاصل، ويمكن أن تحدث هذه المشكلات بعد مرور العديد من السنوات من تاريخ الإصابة الأولى والتي لم يتم علاجها.

متى يجب زيارة الطبيب؟ 

اتصل بالطبيب في حالة عانيت أنت أو طفلك من وجود إفرازات غير طبيعية أو قرح أو طفح جلدي، خاصة لو ظهرت الأعراض في منطقة الورك.

أسباب مرض الزهري :

سبب حدوث مرض الزهري هو نوع من البكتيريا يسمى اللولبية الشاحبة، ومن أشهر طرق انتقال العدوى هو التعامل مع قرحة الشخص المصاب أثناء النشاط الجنسي، ويمكن أن تدخل البكتيريا إلى الجسم من خلال الجروح الصغيرة في الجلد، أو الخدوش الصغيرة، أو الغشاء المخاطي. ويُعتبر مرض الزهري من الأمراض المعدية خلال مرض الزهري الأولي والثانوي، وقد يكون معدياً في المراحل الأولى من الزهري المتأخر.

الوقاية من مرض الزهري: 

- تُعتبر الطريقة المثلى لتجنب الزهري هو تجنب العلاقة الجنسية مع الشخص المصاب.
- استخدام الواقي الذكري، والذي يغطي القرحة.
- تجنب الكحولات والعقاقير الغير مشروعة.

فحص النساء الحوامل:

يمكن أن يصاب أي شخص بمرض الزهري دون أن يعلم بالأمر، ونظراً لتأثير مرض الزهري المميت على الأجنة، تنصح المؤسسات الصحية النساء الحوامل الخضوع للفحص من أجل الكشف عن المرض في مرحلة مبكرة.

علاج مرض الزهري: 

عندما يتم التشخيص عن المرض في المراحل المبكرة، يكون من السهل علاجه، ويفضل استخدام البنسلين من أجل علاج جميع مراحل الزهري، وهو عبارة عن مضاد حيوي يستطيع قتل الكائنات و الميكروبات التي تسبب مرض الزهري، فإذا كنت تعاني من حساسية البنسلين، فسوف يقترح الطبيب مضاد حيوي آخر.

وحقنة واحدة من البنسلين قد تكون كافية لمنع تقدم المرض، وذلك في حالة كنت قد تعرضت للإصابة لمدة أقل من سنة، لكن إذا كنت قد أصبت بمرض الزهري لمدة أكثر من سنة، فربما ستكون بحاجة للمزيد من الجرعات.

ويُعتبر البنسلين هو العلاج الوحيد الذي ينصح باستخدامه للحوامل المصابات بمرض الزهري، والنساء اللاتي تعانين من الحساسية تجاه البنسلين، سيخضعن لإجراء إزالة الحساسية وهو إجراء سيسمح للنساء بتناول البنسلين، وفي حالة كنت تتلقين علاج لمرض الزهري أثناء الحمل، فربما يجب على طفلك تلقى العلاج بالمضادات الحيوية أيضاً.

وقد تشعر بما يسمى بـ تفاعل جاريش-هريكسايمر في اليوم الأول من تلقي العلاج، ومن العلامات والأعراض التي قد تظهر: 

- الحمى.
- القشعريرة.
- الغثيان.
- الحكة المؤلمة.
- الصداع.

وعادة لا يستمر تفاعل جاريش-هريكسايمر لمدة أكثر من يوم واحد.


متابعة بعد العلاج:

 بعد العلاج من مرض الزهري، سيطلب منك الطبيب القيام بالتالي:

 الحصول على فحوصات الدم الدورية، وذلك ليتأكد الطبيب من استجابة الجسم للجرعات المعتادة من البنسلين بطريقة سليمة.
 تجنب العلاقة الجنسية حتى يكتمل العلاج، وحتى تكشف فحوصات الدم عن شفاء العدوى.
 فحص للزوج أو الزوجة، للتأكد من سلامتهم وعدم انتقال العدوى لهم.
 اختبار للكشف عن فيروس العوز المناعي.


ليست هناك تعليقات